»نشرت فى : »بواسطة : »ليست هناك تعليقات

بخصوص تكوين الأطر الإدارية والتقنية وكتابة الضبط والعاملين بوزارة العدل والحريات


بخصوص تكوين الأطر الإدارية والتقنية وكتابة الضبط والعاملين بوزارة العدل والحريات

بخصوص تكوين الأطر الإدارية والتقنية وكتابة الضبط والعاملين بوزارة العدل والحريات
أنواع التكوين.

التكوين  الأساسي
يعد التكوين الأساسي من الأساليب الضرورية لأي إدارة من أجل إعداد الموظف الجديد وإدماجه في محيط عمله بأقل تكلفة وفي أقصر مدة مع تحقيق المردودية في أسرع وقت   .
ومن أجل تحقيق هذه الغايات فإن قسم التكوين والتتبع والتقييم أخذ بعين الاعتبار تنوع الأطر والموظفين العاملين بوزارة العدل، من أطر خاصة كأطر وموظفي كتابة الضبط وأطر مشتركة كالأطر الإدارية والتقنية، و تنوع الأعمال والإجراءات التي تهم ما هو مسطري وإداري ومالي وتقني، مما جعله يعتمد الآليات التالية:

1- التعريف بالقوانين المنظمة للمؤسسة والمصالح التابعة لها كالتنظيم الهيكلي لوزارة العدل والتنظيم القضائي والتنظيم الهيكلي لكتابة الضبط وكتابة النيابة العامة والمديريات الفرعية الجهوية.....الخ.

2- التعريف بالإطار القانوني الذي ينتمي إليه الموظف دون إغفال التعريف بحقوقه وواجباته الإدارية.

3- التعريف بشكل عام بالمساطر المتبعة بالمحاكم أو الجهة التي سيعين فيها الموظف الجديد.

ومن أجل تحقيق الأهداف المتوخاة من التكوين الأساسي فإن قسم التكوين والتتبع والتقييم، عمد إلى تسطير برنامج تكوين سنوي يوافق سنة التدريب في مرحلتين:

المرحلة الأولـى: التعريف بالإطار العام للمؤسسة ولوظيفة المتكون.
المرحلة الثانية: التعريف بالمساطر المتبعة بالمحاكم والإجابة عن الأسئلة والإشكالات المطروحة من طرف المتكونين.
ونشير إلى أنه خلال تواجد الموظف الجديد بمقر عمله، فإن قسم التكوين والتتبع والتقييم يعتبره في مرحلة تكوين عملي، حيث أن القسم يقوم بتتبعه خلال سنة التدريب الكاملة وذلك ببطائق تقييمية يملأها المسؤولون القضائيون والإداريون بعين المكان. 
التكوين المستمر
يعتبر التكوين المستمر من أهم التكوينات التي يستفيد منها الموظف أثناء حياته الإدارية، ويهدف هذا التكوين إلى الرفع من المستوى المعرفي والمهني للموظفين، وتعريفهم بالقوانين والمساطر الجديدة،وحتى يتسنى للتكوين تحقيق الغاية المتوخاة منه، فإن قسم التكوين والتقييم اعتمد برنامجا تكوينا شاملا:

حيث نجد تكوينات خاصة برؤساء المصالح بمحاكم المملكة بمختلف أنواعها، وتكوينات متخصصة من أجل توحيد العمل بالمحاكم والإجابة على بعض الاشكالات المطروحة في بعض الميادين ذات الأهمية القصوى: كالسجل التجاري والمنازعات الانتخابية والتنفيذ الزجري ومواضيع أخرى.
ولكي لا يغلب على التكوين المستمر الطابع المسطري المرتبط بعمل المحاكم، فقد تم برمجة تكوينات إدارية وتقنية تخص موظفي الإدارة المركزية بعد تحديد الاحتياجات التكوينية اللازمة.

التكوين التأهيلي
يهدف هذا النوع من التكوين إلى تأهيل الموظفين لتحمل المسؤولية عبر برنامجي التكوين الإعدادي لتحمل المسؤولية والتكوين الإعدادي لمزاولة مهام كتابة الضبط بالإضافة إلى تمكين الموظفين من اجتياز الامتحانات المهنية بنجاح عبر التكوين الإعدادي لاجتياز الامتحانات المهنية من أجل تحسين وضعيتهم المالية والإدارية وتكوينات أخرى بعد تفوقهم في هذه الامتحانات.
ويمكن التمييز في هذا الإطار بين التكوينات التالية:
1- التكوين الإعدادي لمزاولة مهام رئاسة كتابة الضبط.
2- التكوين الإعدادي لتحمل المسؤولية.
3- التكوين الإعدادي لاجتياز الامتحانات المهنية.
4- التكوين التأهيلي للموظفين الناجحين في الامتحانات المهنية. 

أساليب التكوين
عروض و مناقشات؛
لقاءات مفتوحة مع المسؤولين القضائيين و الإداريين و أطر كتابة الضبط؛
استعمال التقنيات الحديثة.