»نشرت فى : »بواسطة : »ليست هناك تعليقات

وزارة الهجرة الكندية تحل بالمغرب لاستقطاب مهاجرين جدد


وزارة الهجرة الكندية تحل بالمغرب لاستقطاب مهاجرين جدد (الشروط)!

أعلن وزير الهجرة الكندي ماركو منديسينو مطلع الشهر الجاري أن بلاده تخطط لقبول مليون مهاجر، بهدف تعويض النقص في العمالة بسبب تهرم السكان وتراجع المواليد.
ونشرت الحكومة على موقعها الرسمي الشروط الواجب توفرها في أي شخص يرغب في الهجرة والعمل هناك، من خلال برامج تغطي مقاطعات أونتاريو، مانيتوبا، ساسكاتشوان، ألبرتا، بريتش كولومبيا.
وفي هذا الصدد قالت مصادر من سفارة كندا بالمغرب، أن لجنة عن وزارة الهجرة الكندية بمحافظة برونزويك الجديدة Nouveau-Brunswick ستحل بمدينة الدارالبيضاء لاستقطاب مهاجرين مغاربة جدد في مجالات متعددة.

و من بين الشروط التي تطلبها وزارة الهجرة الكندية:

- الحصول على توصية من المنظمة الاقتصادية للمقاطعة، وتُمنح بعد تقديم الخبرات والمهارات.

- الحصول على عرض عمل ثابت بعدد ساعات لا تقل عن ثلاثين ساعة مدفوعة الأجر أسبوعيا.

- الخبرة العملية في نفس المهنة بما لا يقل عن 1560 ساعة في العام الواحد.

- الحصول على الشهادة الثانوية أو مؤهل متوسط على الأقل.

- توافر الحد الأدنى المطلوب في اللغة، بما لا يقل عن خمس درجات في اختبار أيلتس.

- توفر غطاء مالي كاف للمعيشة.

- إثبات نية العيش والاستقرار في المقاطعة أو المنطقة التابعة لها. تسهيلات جديدة للمهاجرين:

- البدء بنظام يعتمد على الفاعلية والسرعة في الرد على طلبات الهجرة، من خلال احتساب نقاط تستخدم كمعيار للقبول، على أساس:

حسن السلوك، المستوى الدراسي، السن، الخبرات العملية، اللغة، اللياقة البدنية والصحية، الحالة العائلية، القدرة على التأقلم، وجود قريب أو صديق بكندا.

- توقع إلغاء رسوم الجنسية: بعد أن كانت تكلفتها تصل إلى 630 دولارًا للفرد، وأكثر من 1500 للأسرة، هناك وعود حكومية بالتنازل عن الرسوم.

- تخفيف اختبار اللغة وامتحان المواطنة لمن تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاما للتسريع في تحول المهاجرين الجدد إلى مواطنين.

ويظهر أحدث تقرير للاتحاد الكندي للأعمال المستقلة أن هناك حوالي 433000 وظيفة بالقطاع الخاص لم يتم الوفاء بها في الربع الأخير من 2019، لذا يمكن الحصول على عقد عمل سريع في كندا لمن يعمل في المجالات التالية:

- أساتذة الجامعات، المحاسبون القانونيون، العاملون في مجال التعدين والمعدات الثقيلة والروافع والحفارات، الطهاة والعاملون في مجال المطاعم والخدمات الفندقية والضيافة، الأطباء والممرضون والمتخصصون في الإشراف الصحي والعلاج الطبيعي، قطاعات الزراعة والخدمات الشخصية (مصففو الشعر والتنظيف الجاف…)، المقاولون ومديرو المباني وأرباب الحرف المعمارية (كهرباء- نجارة- سباكة…)، المهندسون، لاسيما في مجال الحاسوب والإلكترونيات والجيولوجيا والكيمياء والبترول والتعدين..وغيرها.


الجريدة الإلكترونية زنقة 20